تأثير الكوارث الطبيعية والحروب على مستقبل العقارات في دبي

تشتهر إمارة دبي بخياراتها العقارية الفاخرة ،والتي تعد عامل جذب قوي للمستثمرين. كما أنها تعد موطنًا لبعض أشهر المعالم والمباني عالميًا ، تقدم دبي للمستثمرين والمقيمين على حد سواء حياة فاخرة يومية تجمع بين النمط العائلي و حياة الرفاهية المتواصلة.

ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، شهد العالم والمنطقة عددًا من الكوارث الطبيعية والصراعات التي أثارت قلق الناس بشأن مستقبل الاستثمار العقاري في دبي. فقد تأثرت المدينة بالحروب في الشرق الأوسط والحرب الروسية الأوكرانية، وكذلك بالكوارث الطبيعية الشديدة مثل زلزال تركيا/سوريا الأخير، والعواصف الترابية والفيضانات الجارفة والجفاف. ولقد أثرت هذه الأحداث بشكل كبير على سوق العقارات، مما يخلق فرصًا ومخاطر للمستثمرين في آنٍ واحد . فكيف تؤثر هذه الكوارث والحروب على العقارات والاستثمار العقاري في دبي؟ وما هو مستقبل المستثمرين المحتمل؟!

شهد العالم عددًا هائلاً من الكوارث الطبيعية والحروب في السنوات الأخيرة، خاصة مع كارثة الزلزال في تركيا وسوريا الأخيرة، وكان لها آثار كبيرة على أسواق العقارات. خاصة في دبي حيث يعتمد اقتصادها بشكل كبير على السياحة. نتيجة لذلك ، أصبح مستقبل سوق العقارات في دبي موضع تساؤل للكثيرين مؤخرًا.

عدد كبير من المستثمرين العقاريين في دبي من المستثمرين الروس الذين اختاروا ، بعد الحرب في أوكرانيا ، الاستثمار في العقارات في دبي. يأتي هذا التحول نتيجة لموقع دبي الجغرافي ، بعيدًا عن الصراع الفعلي في المنطقة الروسية الأوكرانية. قام أيضاً مستثمرو العقارات في تركيا الذين استغلو موقعها الاستراتيجي وأسعار العقارات سابقاً بتحول فوري  بسبب الانخفاض الكبير في قيمة العقارات بعد وقوع الكارثة الطبيعية.

كانت هذه التحولات في اهتمامات المستثمرين بمثابة ميزة لأصحاب العقارات والمستثمرين العقاريين الذين زادت قيمة استثماراتهم وأصبحت الآن مرغوبة أكثر من أي وقت مضى. كما شهدت أسعار العقارات وعوائد الاستثمار تحسنًا كبيرًا بسبب الموقع الجغرافي والسياسي المثالي لإمارة دبي. اذ لم تشهد الإمارات العربية المتحدة أي صراعات أو حروب سياسية كبيرة في السابق ولذلك تعتبر منطقة آمنة للاستثمار والعيش فيها لمن يبحثون عن مدينة استراتيجية. كما لم يتم تسجيل أي كوارث طبيعية كبيرة أو خطيرة في دبي عبر التاريخ ، مما يشجع المستثمرين على شراء العقارات والحفاظ عليها.

إليك بعض الأمثلة على كيفية تأثير الحروب والكوارث الطبيعية على سوق العقارات في دبي 

كان للحرب الروسية الأوكرانية تأثير كبير على سوق العقارات في دبي ، حيث تسبب الصراع في انخفاض الاستثمار الأجنبي وتباطؤ النمو الاقتصادي في المنطقة. ومن الأمثلة الحديثة الأخرى الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا في 30 أكتوبر 2020 ، وكان له تأثير كبير على مستقبل سوق العقارات في دبي. تسبب الزلزال ، الذي بلغت قوته 7.0 درجات بمقياس ريختر وألحق أضرارًا كبيرة بالبنية التحتية للدولة ، في تداعيات على سوق العقارات في دبي. مع تدمير أجزاء كبيرة من تركيا ، لم تتمكن الدولة من استقبال أي لاجئين جدد ، وهذا بدوره تسبب في زيادة الطلب على العقارات في دبي. كما أدى الزلزال إلى انخفاض الأسعار في السوق وقد اغتنم بعض المستثمرين والمشترين الفرصة لشراء العقارات في دبي.

ومع ذلك ، تتمتع دبي والمنطقة بشكل عام بالمرونة ، ومن المحتمل أن يتعافى السوق في النهاية حيث تتمتع المنطقة بتاريخ قوي من النمو الاقتصادي وجذب الاستثمار الأجنبي.الكوارث الطبيعية والحروب قد تؤثر في سوق العقارات في دبي كما أنها تتأثر أي مدينة أخرى إلا أن سوق العقارات في دبي هو استثمار دائم الازدهار بغض النظر عن المؤثرات الخارجية وطالما أنك تستطيع تجنب الانهيار خلال هذه الأوقات ، فسيظل رأس مالك في الجانب الآمن ولا يمكنك أن تندم أبدًا على استثمارك .

يمكن للكوارث أيضًا أن تخلق فرصًا لتطوير واستثمارات جديدة. على سبيل المثال ، بعد الزلزال والتسونامي في اليابان عام 2011 ، شهدت دبي زيادة كبيرة في الاستثمار الأجنبي من المستثمرين اليابانيين الذين كانوا يتطلعون إلى تنويع خياراتهم الاستثمارية بعيدًا عن المنطقة المتضررة. أدى هذا التدفق من الاستثمار إلى زيادة في التطوير والبناء الجديد في دبي ، مما كان له تأثير إيجابي على سوق العقارات في المدينة .

كيفية تجنب التأثير السلبي للحروب والكوارث الطبيعية على سوق العقارات في دبي

بينما رأى بعض المستثمرين فرصًا كبيرة للاستفادة من السوق ، رأى آخرون المخاطر المرتبطة بالاستثمار في منطقة غير مستقرة. من أجل حماية سوق العقارات في دبي من الآثار السلبية للحروب والكوارث الطبيعية ، يجب على المستثمرين مراعاة المخاطر المحتملة واتخاذ خطوات استباقية للتخفيف منها.

أولاً وقبل كل شيء ، يجب على المستثمرين النظر في الآثار طويلة المدى لأي حرب أو كارثة طبيعية على سوق العقارات في دبي. من المهم فهم الآثار المحتملة لأي نزاع أو كارثة على الاقتصاد المحلي ، فضلاً عن إمكانية نزوح الأشخاص من منازلهم. يجب على المستثمرين أيضًا النظر في احتمال حدوث اضطراب في البنية التحتية ، مثل الطرق  والمطارات والمرافق العامة.

علاوة على ذلك ، يجب على المستثمرين إجراء بحث شامل قبل الاستثمار في سوق العقارات . وهذا يعني البحث في القوانين واللوائح المحلية المتعلقة بالتطوير العقاري ، فضلاً عن المناخ الاقتصادي الحالي في المنطقة.

أخيرًا ، يجب على المستثمرين الاستفادة من أسعار الفائدة المنخفضة الحالية وأسعار الصرف المواتية في المنطقة للاستفادة من ظروف السوق الحالية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *